بلدية حدث الجبة

About the Municipality

“حدث الجبة هي قرية لبنانية من قرى قضاء بشري في محافظة الشمال. ترتفع ١٥٠٠ متر عن سطح البحر وتشرف على وادي قاديشا سكانها من المسيحيين الموارنة .
عُرفت حدث الجبة في خلال تاريخها الطويل بتسميات عدة, أولها “”الحدد”” , وكان ذلك في عهد الملكة ضيا ابنة الملك نبوخذ نصر ملك بلاد ما بين النهرين. في عهد الآراميين والكنعانيين عرفت بـ””حُدد”” ؛ وفي عهد الرومان باتت “”هُدد”” , وتطورت في عهد البيزنطيين لتصبح “”حداثا”. وعندما أتى العرب وسيطروا على الشرق عرفت بـ””الجبة” تميزت حدث الجبة بموقعها المشرف على واديين من الشمال وادي قنوبين ومن الجنوب وادي أم الياس المتفرع من وادي نهر الجوز وتشرف من الغرب على الكورة والبترون حتى طرطوس في سوريا ويحدها من الشرق جبل مار سمعان ، وهي منطقة وسطية تاريخيا” بين بلاد بعلبك وجبيل وطرابلس, وهو موقع حدّ فاصل بين المناطق. وكانت غاباتها في ما مضى تغطي غالبية أراضيها, وأكبرها “”غابة حمى المير بشير””. وتعتبر هذه الحمى التي تمتد حدودها إلى نيحا وتنورين وقنات من أكبر غابات لبنان، وتضم إلى أشجار الأرز بأعداد تفوق ٥٠٠ ألف شجرة اللزاب والعفص والصنوبر والقطلب والغار والحور والسنديان.

المناخ الشافي:

اشتهرت الحدث بمناخها الصحي، فهي تلة محاطة بالوديان، وهذا الموقع أعطى البلدة ميزة نادرة بين القرى والبلدات اللبنانية الأخرى؛ فمناخها ناشف والهواء العليل يتلاعب بأجوائها طوال السنة، وقد استضافت البلـدة، منذ القِدَم، مرضى الربو والصفيـرة والسل وسواها من أمراض يفيد مناخ الأرز الصحي في شفائهـا،
أما المواطن الحدثي فمعروف بكرم الضيافة منذ القدم، وقد عمل أبناء البلدة على تطوير بلدتهم وتحسين مرافقها ليحافظوا على موقعها كبلدة سياحية.

تعاقب السكان:

سكن الإنسان منطقة حدث الجبة منذ القدم، فخلال حقبة حكم الملك نبوخذ نصر على بلاد ما بين النهرين، أتت ابنته الملكة ضيا مع حاشيتها إلى الحدث واستقرت فيها لسنين طويلة. وخلال حكم الإسكندر المقدوني (أي 300 تقريباً ق. م.) كان سكان حدث الجبة عموماً من المنبوذين من المجتمعات القبلية والمدنية في تلك الحقبة، وتشكلت الأكثرية منهم من اللصوص والهاربين وقطاع الطرق الذين سكنوا المنطقة واستصلحوا الأراضي ليعتاشوا منها. وفي العهد الأول للمسيحية شكّل سكان الحدث مزيجاً من بقايا المواطنين المتحدرين من الفترات السابقة، إضافة إلى خليط من سكان بلاد الشام وبعلبك الوثنيين الهاربين من الإضطهاد والسخرة، وآخرين أتوا من بلاد العراق هرباً من الإستعمار في بلادهم. تزخر أرض حدث الجبة بالمواقع التاريخية والأثرية في بلدة عريقة، وقد كانت طوال قرون عدة مركزاً دينياً ومدنياً وسياسياً وعسكرياً هاماً.
أما صخرة وادي محكرونة الطبيعية كانت قديما” قلعة ومركزاً سكنياً
في وادي محكرونة أيضاً مدافن منحوتة في الصخر يعود تاريخها إلى مئات السنين قبل السيد المسيح. أما أبناء البلدة القدامى فيروون أنها وجدت على عهد الملكة ضيا ابنة الملك نبوخذ نصر ملك بابل وبلاد ما بين النهرين. وتفيد الرواية أن ضيا كانت آية من الجمال, وأصابها مرض البرص, فوصف لها الأطباء المناخ الجبلي الناشف, فقصدت حدث الجبة وسكنتها بهدف الشفاء من برصها. وما لبثت الملكة أن شفيت وعادت سليمة معافاة وجميلة ساحرة. إلا أنها أحبت المنطقة كثيراً, فكتبت لوالدها تبشره بشفائها وبرغبتها بالبقاء والسكن في الحدث, وقد سميت البلدة آنذاك مدينة ضيا تيمناً بها, فسكنتها وعائلتها وحاشيتها ودفنت معهم في النواويس الموجودة في الوادي. أما كنيسة مار دانيال الأثرية فتعتبر من أقدم المعابد الدينية في لبنان والشرق, بدأ العمل في بنائها سنة 1110 م. وانتهى عام 1113, وقد تم ترميمها ثلاث مرات خلال تاريخها الطويل. مغارة العاصي

يرتبط تاريخ المغارة بتاريخ البلدة, فقد لجأ إليها أهالي الحدث عندما تعرضوا للاضطهاد وذلك أثناء الحملة التي شنت على المردة. إلا أن تاريخ المغارة أقدم بكثير, وقد وجدت فيها ثماني مومياءات بشرية يزيد عمرها عن 800 سنة, ومكتشفات قديمة أخرى من الثياب والأدوات. وقد أظهرت التحاليل المخبرية اللبنانية والبريطانية أنها الثانية المكتشفة عالمياً, والتي لا تزال تحافظ على جمال وصلابة نسيجها, وهي محفوظة حالياً في المتحف الوطني اللبناني. وخلال إجراء حفريات بهدف البناء عثر في قلب البلدة على حجر من العهد الروماني الأول, والحجر كناية عن تاج كورنثي لأحد أعمدة الهياكل, وهو موجود أمام أحد المنازل في البلدة. وفي حدث الجبة شجرة قديمة جداً, من فصيلة الأرز النادر والقديم وهي تعتبر إحدى الشجرات الدهرية النادرة والتي ما زالت قائمة في بعض بلدات لبنان كما هناك في ساحة البلدة قرب الكنيسة شجرة عفص ضخمة يسميها أهل البلدة بعفصة مار ضومط حيث شيد قربها مزار على أسم القديس ضومط .
عائلات حدث الجبة الشدراوي, الخوري حنا, باسيل, دياب, صعب, صفير, سلامه, عبد المسيح, أبو حيدر, زغيب, مراد, جعفر, إيليا, سلوم, الغصين, شاهين, الشعار, حميص, أبو نقولا, أبي شيبان, الهاشم, كرم, أبي فارس, رزق, العلم, العلاوة, الطحان, فاعور, شلالا, الحايك, توما.

زراعات ومواسم

اشتهرت حدث الجبة قديماً بزراعة الكرمة, وتفيد الروايات أنها كانت تحتل المركز الأول في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر من حيث إنتاج مشتقات العنب, كالنبيذ والعرق والزبيب والخل. أما أشجارها المثمرة فكانت بغالبيتها من التوت, وتكثر فيها اليوم أشجار الفاكهة الصيفية كالتفاح والكرز والإجاص والجوز والمشمش والسفرجل والخوخ والبطاطا ومزروعات أخرى من الخضار.

نشيد الحدث

نشيد حدث الجبة ألّفه ولحنه الفنان شربل النعيمي :

هديتنا الكرامي عطيتينا المحبي يا أرض الشهامة يا حدث الجبة تاريخك أمجادو بتحكي عن فرسانو

أبو كرم راجع ع صهوة حصانو
راجع يهدي الكل مجد وورد وفل تجبينك يضل شامخ بالمحبة يا أرض البطولة يا حدث الجبة

ابنك بالمهاجر زيّن هالزمان وعا كل المنابر يا زهرة لبنان أرزاتك بتغني ألحانا وبتقول يا قطعة من الجنة زنبق بأيلول اسمك صورة بقلبي يا حدث الجبة

موجودات مغارة العاصي

تحتوي المجموعة التي وجدت في مغارة العاصي في حدث الجبة وسلمت إلى المتحف الوطني 293 قطعة من بينها: ­ أجساد بشرية محنطة طبيعياً, بعضها بحالة جيدة. ­ عدد من الأطراف البشرية. ­ مجموعة من خصل الشعر المجدولة. ­ أساور, خواتم, عقود. ­ زنانير جلدية, أحذية, قطع جلدية مختلفة. ­ مجموعة ثياب من بينها قطع كاملة (فساتين) ومطرّزة. ­ جديلة من القماش (قطعة نادرة جداً). ­ مشالح (قطع نادرة). ­ مجموعة كبيرة من الكسر الفخارية على إحداها وجدت كتابات. ­ مجموعة من السُرُج. ­ مجموعة كبيرة من الكسر الزجاجية منها ما هو ملون. ­ أدوات حديدية (مسامير, زردة زنار, مسلة, مهماز). ­ ملاعق خشبية (على إحداها رسم رائع). ­ مفتاح من خشب مع خيطه. ­ أمشاط (عليها حفر). ­ مجموعة كبيرة من الخيطان (بعضها ملون) وقطع حبال. ­ حُجُب (حجاب) من قماش في داخلها خيط معقود. ­ بقايا مواد غذائية كانت موجودة في الحُفر مع المومياءات (جوز, لوز, نواة زيتون, ثوم, قشر بصل ورمان, سنابل قمح مجدولة). ورق غار حافظ على رائحته (كان منثوراً فوق الأجساد). ­ قطع نقود صليبية ومملوكية (عليها اسم السلطانين بيبرس وقلاوون). ­ شفرات سكاكين. ­ مدية أو مطواة كاملة مع مقبض خشبي (قطعة نادرة). ­ رأس بلطة من حديد. ­ رأس معول من حديد. ­ مجموعة كبيرة من السهام. ­ مجموعة من رؤوس السهام الحديدية بأشكال مختلفة. ­ سهم كامل يحمل ذيله ورقاً (قطعة في غاية الأهمية). ­ مجموعة من الأوراق المخطوطة بالعربية والسريانية.”


قضاء بشري - محافظة الشمال
Joined In September 2021
[email protected]
06-978120

Compare with another